fragrances from a flower correspondence

Krystel Khoury



fragment 5

i look at the flowers on my desk.

every week I queue to buy a bouquet … from the supermarket since florists are closed.

i send it digitally to my mother in Beirut. i take a picture from a new angle everyday. same but different.

she replies back with a motivating “Bonjour!” (Good morning). the last couple of weeks was the tulips season here. did you know that tulips are edible flowers and you can find them in almost any color?

my mother, artist and painter Greta Naufal, is a nature lover. she spontaneously initiated this flower correspondence with me. she tends her garden on her small Beiruti balcony while i make sure to change the water of my bouquet’s vase in Brussels. too unfortunate though that smells are lost with distance. her pictures are always intriguing compositions where zoomorphic myths come into being, where orchids transform into pigeons. she teaches me everyday that imagination is the most rebellious act against any type of confinement.

that’s how we re-invented greeting each other with incomparable fragrances under quarantine.



fragment 22

i eat silently, my oud sitting in front of me like an imaginary friend. we both listen to my late grandfather’s recorded improvised composition. same but different – a mixed feeling coming from the unforeseen notes.



fragment 11

i give up. i get up. take the white hand-made ceramics bowl gifted to me at Christmas in Beirut by Samar, a dear family friend and artist. open the fridge, take out some fruits: a firm carmine red apple, juicy white grapes, a semi-mature pear, a mandarin orange. i reach out for a ripened banana and a kiwi that i bought from the organic market next to the house. i just moved to Brussels. carefully, using the only ceramic knife that moved with me from Munich where I was living until March, i peel and cut those beautifully shaped products into meticulous pieces. i add some dried pomegranates seeds that my friend Quin recommended last time i visited her in Athens, and seed on top some pistachios, almonds and crispy nuts my mother had sent me. a composed bowl full of springy flavourful tastes and exquisite contrasted colors each day. same but different. all these far-distant unreachable territories suddenly come together. i feel their temporalities overlapping joyfully before spreading freely again into my locked down self.



fragment 23

my friend from Palestine, Karim, sends me a picture (left) to give me a visual hint of where he was taking a walk on Sunday. a couple of hours later, i receive this picture (right) from Lebanon, few kilometers north. Same but different. daisies greeting shy poppies turning red. an unstoppable borderless blossoming landscape, despite all.



fragment 44

today, trying to keep up a routine, i open my computer. i open a blank page.

i start writing a few words. i remember that this time they might be read by people i will most probably never meet.

i erase the sentence in between the lines. today, my thoughts might be shared.

too personal, unmeaningful in the context in which we are maybe… not sure. the usual daily flow isn’t there. does it make sense to share those trivial pieces of writings? maybe it is too early morning for me.

i “undo the typing”. the words appear again on the top of the page with a daring yet unintended disregard towards my previous hesitating mind.

i wonder if bringing back the same wor(l)ds by a click isn’t just an automated illusion.


fragment 44 (bis)

today, again I open my computer. i open a blank page.

i start by sending a greeting to you, unknown reader.

Good morning, Marhaba, Bonjour, Kalimera ….

think of erasing the sentence in between the lines.

hesitate.

contemplate my bouquet of flowers on my desk.

look at my laptop screen again.

clicking on the “Undo” button is seemingly a fake option.

i remember a conversation about opening the door to the unknown and setting up the conditions for it to arrive. i am not seeking for unweaving its threads. some think they know but do i really know what is on the other side of knowing? what if life is not an experience towards the unknown but rather a proactive gesture, an invitation to let it happen and to embrace its fragrance?

we can only keep on re-inventing uncertainty with what we have in hand…



Translation in arabic: Fahd Al-Tassan


عطور من مُراسلات الزهور

5

أنظر إلى الزهور على الطاولة. أشتري باقةٌ كل أسبوع من السوبرماركت؛ بما أنّ دكاكين باعة الزهور باتت مغلقة حاليا. آخذ صورةً من زاوية جديدة كل يوم .. نفس الصورة؛ لكن باختلاف. أشاركها رقميا مع أمي في بيروت. وترد عليّ بطريقةٍ تبعثُ الأمل: صباح الخير “بونجور”!

 خلال آخر أسبوعين دخل موسم زهور الخُزامى هنا. بالمناسبة، الخُزامى زهورٌ صالحة للأكل، فهي متواجدة بكل الألوان تقريبا!

أمي؛ غريتا نوفل – فنانة تشكيلية ومُحبّة للطبيعة-، هي مَن بدأتْ بطريقة عفوية هذه المراسلات. تعتني بحديقتها الصغيرة على شُرفة شقتها في بيروت، بينما في بروكسيل؛ أعتني أنا بباقة زهوري وأغير ماء المزهرية الصغيرة.شيء مؤسف أنّ تضيع الروائح عبر المسافات.

الصور التي تشاركها معي؛ تحتوي على مزيجٍ مثير للاهتمام دائما. وكأنّ الأساطير الحيوانية تخرج للوجود، فتتوهّمَ زهور الأوركيد كالحمَام. تعلمّني أمي كل يومٍ أنّ الخيال هو أكبر فعل تمرد ضدّ أي نوع من العزل.

هكذا أعدنا اختراع التحايا بيننا خلال الحجر .. بعطورٍ ليس لها مثيل.

22

جلستُ آكل بصمت. آلة العود قابعةٌ أمامي؛ كصديقٍ خياليّ. نُنصت كلانا إلى جدّي الراحل؛ وهو يعزف عزفاً ارتجاليا في مقطعٍ مُسجّل له. نفس الصورة؛ لكن باختلاف. مشاعرَ مختلطة تنبعث من مقامات مفاجئة.

11

استسلم. انهض.آخذ الوعاء السيراميكي الأبيض. هذا الوعاء مصنوعٌ يدويا. أهدتني إياه سمر –صديقةٌ وفنانة مقرّبة للعائلة- في عيد رأس السنة في بيروت. فتحت الثلاجة وأخرجت بعض الفاكهة: تفاحة داكنة الحُمرة، عنب أبيض، اجاصة شبه ناضجة، برتقالة ماندرين. أمدد يدي الى موزة ناضجة وثمرة كيوي كنت قد اشتريتهما من دكانٍ للمنتجات العضوية بالقرب من منزلي. استخدم السكين السيراميكي الوحيد الذي انتقل معي من ميونيخ -المكان الذي كنت أعيش فيه حتى شهر اذار قبل انتقالي إلى بروكسيل-، و-  أقشّربحرص هذه الفواكه الجميلة، وأقطّعها إلى قطعٍ دقيقة. أضف بعضا من بذور الرمان المجففة -أوصتني بها صديقتي كوين في آخر مرة زرتها في أثينا-، وفوق ذلك كله؛ أنثر بعض الفستق واللوز والمكسرات التى بعثته لي أمي. وعاءٌ كل يوم؛ مُمتلئ بنكهاتٍ وألوانٍ متنوّعة ورائعة. كل تلك الأماكن المعزولة التي لا يُمكن بلوغها؛ تجتمع فجأة. أشعرأنّ الأزمنة تتداخل بفرح؛ قبل أن تنتشر في نفسي المنعزلة.

23

أرسل لي كريم –صديقٌ من فلسطين- صورة (اعكسهم — يسار) ليشاركني المنظر الذي كان يُحيط به خلال رحلة المشي يوم الأحد. بعدها بحاولي ساعتين؛ وصلتني هذه الصورة (يمين) من لبنان؛ بضع كيلومترات إلى الشمال.نفس الصورة؛ لكن باختلاف. أزهار الأقحوان تُحيي نباتات الخشخاش المحمرة خجلاً. منظراً طبيعيا مُزهراً على بعد النظر يتحدى الحدود رغمالأوضاع .

44

اليوم كما كل يوم محاولةً الحفاظ على نوع من الروتين، أفتح جهاز الكمبيوتر مرة أخرى. وأفتح صفحة فارغة.

أبدأ بكتابة بضعة كلمات.أتذكر أنّ هذه المرة سيقرأ كلماتي مَن قد لا أقابلهم أبدا.

أمسح ما انطوى بين الأسطر. أفكاري اليوم قد تقبل المشاركة. شخصية جدا، وربما ليست ذات معنى في الفترة التي نعيشها … لستُ متأكدة. التدفّق اليومي المُعتاد ليس موجودا. هل مِن المنطقي مشاركة هذه الكتابة التافهة؟ ربما الوقت مبكر، غير مناسب بالنسبة لي. 

اضغط على “تراجع”. ظهرت الكلمات مرة أخرى في أعلى الصفحة؛ بتجاهل جريءٍ عفويّ لذهني المتردّد. أتسائل لو أنّ إعادة الكلمات وعالم نفسه بضغطة؛ ليس إلاّ وهماً آليا.

44 (مرة أخرى)

اليوم مرة أخرى، أفتح جهاز الكمبيوتر وأبدأ الكتابة على صفحة فارغة.

أرسال تحيّة إليك؛ أيها القارئ/ة المجهول/ة.

 صباح الخير، مرحبا، جود مورنينغ، بونجور، كالي ميرا … بالعربية والإنجليزية والفرنسية واليونانية …

أفكر في حذف الجملة.

أتردّد.

أتأمّل باقة الورود على مكتبي.

أنظر إلى شاشة الكمبيوتر مرة أخرى.

يبدو الضغط على زر “تراجُع” خيارٌ وهميّ.

إتذكّر محادثةً عن فتح الباب للمجهول وإعداد الظروف لاستقباله. لستُ أسعى إلى فكّ خيوطه. البعض يعتقدون أنّهم يعلمون؛ لكن هل أعلم فعلا ما الموجود على الطرف الآخر من المعرفة؟ ماذا لو لم تكن الحياة خبرةُ التعامل مع المجهول؛ بل إشارة استباقية، أو دعوة مفتعلة لإستقبال المجهول واحتضان عطره؟

لا يبقى بمقدرتنا إلا أن نعيد خلق ما هو غير ثابت بما نملكه في أيدينا…

ترجمة : فهد الطاسان.


Krystel Khoury

Dramaturge

Lebanon -Belgium

Copyright 2020 ©PLAYS2PLACE